المخابرات العامة تفضح الأسباب الخفية وراء أحداث رابعة العدوية امام النصب التذكاري

7/28/2013 03:44:00 ص
المخابرات العامة تفضح الأسباب الخفية وراء أحداث رابعة العدوية امام النصب التذكاري
كشف وكيل جهاز المخابرات العامة السابق اللواء ثروت جوده السبب الرئيسي للإشتباكات التى شهدها شارع النصر فجر السبت ، بأنها كانت غطاء لهروب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع وبعض قيادات الجماعة الإسلامية.

وأضاف أن معلومات مؤكدة وصلته من داخل إعتصام رابعة العدوية تفيد هروب المذكورين ، وأن الأحداث تم إفتعالها من قبل أنصار جماعة الإخوان المسلمين للتغطية على عملية هروبهم من داخل رابعة العدوية ، كما تلقى العديد من المتواجدين فى الإعتصام تهديدات بالقتل لكل من سيغادر الإعتصام .

وقد أكدت منصة الإعتصام فى رابعة العدوية تلك التهديدات ، كما أشارت المعلومات إلى حدوث بعض حالات قتل بالفعل ، لبعض من حاولوا مغادرة الإعتصام .

وأفادت معلومات مؤكدة تلقى قيادات الجماعة الإسلامية والسلفيين والأحزاب الداعمة لجماعة الإخوان المسلمين مبلغ ثلاثة ملايين جنيه لكل منهم ، من قيادات الإخوان فى يوم 21 يونيو الماضى ، وهو مايكشف مصدر المبالغ التى تم ضبطها مع المدعو حازم صلاح أبو إسماعيل أثناء القبض عليه .

وأكد "جوده" أن قيادات جماعة الإخوان المسلمين أرسلت مذكرة مساء أمس 27/7 إلى مجلس العموم البريطانى تطالبه بالإعتراف بأن ماحدث فى مصر هو إنقلاب عسكرى وعليهم أن يقطعوا علاقاتهم مع مصر ، وطالبوهم بفرض عقوبات سياسية وإقتصادية وعسكرية وهو مايؤكد عمالة الإخوان للخارج .

وأضاف أن صندوق الطوارئ العاجلة بدولة قطر قدم مبلغ عشرة ملايين دولار بتعليمات من الأمير تميم بن حمد حاكم قطر ، كدفعة أولى إلى شركة علاقات عامة أمريكية سبق التعامل معها ، لتنفيذ خطة جديدة تم الإتفاق عليها مع قيادات إخوانية بحضور "جهاد الحداد" ، تهدف إلى تنفيذ حملة إعلامية ضخمة لإستعداء المجتمع الغربى ضد مصر .

وكشف وكيل المخابرات العامة السابق الأسباب الحقيقية وراء دعوة القائد العام للقوات المسلحة لنزول الشعب يوم 26/7 ، بأن هناك معلومات مؤكدة أفادت وجود مخطط إرهابى سيتم تنفيذه إعتبارا من يوم السبت 27/7 فى محافظات القاهرة والدلتا والإسكندرية وسيناء ، وهو ما أكده فيما بعد المدعو صفوت حجازى من على منصة رابعة العدوية . إضافة إلى ماتم رصده من تسلل 150 فردا مسلحا من كتائب القسام التابعة لحركة حماس إلى داخل مصر تحت إشراف الإرهابى "رائد العطار" بغرض إستنزاف الجيش والشرطة فى سيناء .

وقال ان السبب الآخر وراء دعوة الفريق أول عبد الفتاح السيسى للشعب ، هو أن الإدارة الأمريكية إتفقت مؤخرا مع قيادات الإخوان على إستقبال كل تنظيمات وعناصر التطرف والإرهاب المتواجدة فى أفغانستان ، تمهيدا لإنسحاب القوات الأمريكية خلال أربعة أشهر من أفغانستان ورغبة الإدارة الأمريكية فى دعم حكم "كرزاى" في أفغانستان..

وتعليقا على المبادرة التى دعا إليها الدكتور محمد سليم العوا والمستشار طارق البشرى ومحمد نصار المهدى ، قال "جوده" أن هذه المبادرة تأتى فى نطاق النفاق والخداع السياسى ، وتساءل هل نسى العوا من كان السبب فى إنفصال شمال وجنوب السودان ؟ ،وهل تناسى البشرى والمهدى كم التناقضات فى مواقفهما التى وصلت إلى حد الكذب والخداع ؟

مضيفا أن هناك حالة من الرفض من غالبية الشعب المصرى لأى مصالحة مع هذا الفصيل فى الوقت الحالى ، خصوصا وأن هذه المبادرة تتعارض مع خارطة المستقبل التى إرتضاها الشعب المصرى ، ونزل إلى الميادين ملايين المصريين لتأييدها .

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة