جسما يسقط من كوكب المريخ في المغرب

5/26/2018 01:12:00 ص
جسما يسقط من كوكب المريخ في المغربيعتقد المغربيون بأن جسما قد ارتطم بالمريخ وأحدث انفجارا تطايرت بفعله أحجار وصخور من الكوكب الأحمر وانطردت مخترقة غلافه الجوي كما الصواريخ وبلحظات عبرته الى حيث لا جاذبية في الفضاء الخارجي ثم هامت في مدارات متنوعة المسافات بين الأرض والمريخ منذ حدث ذلك الارتطام قبل أكثر من 100 مليون عام.

وقد أجروا عليه فحوصات شاملة في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا كما بمختبرات أخرى في الولايات المتحدة بشكل خاص وأوروبا وأكدوا الاثنين الماضي بأنه حجر مريخي تطاير مع سواه بفعل ذلك الارتطام الرهيب.

وروت الدكتورة حسناء باختصار  أن الحجر كان يقترب من الأرض في كل مرة دار حولها حتى بلغ اقترابه أدناه قبل 6 أشهر فهوى نحوها من الفضاء بفعل جاذبيتها وبسرعة أقلها 10 آلاف وأقصاها 40 ألف كيلومتر بالثانية وفق ما تؤكده البروفسورة في كلية العلوم بجامعة الملك الحسن الثاني في الدار البيضاء والتي ما زالت العربية والمسلمة الوحيدة الحاصلة على جائزة الأكاديمية الفرنسية لعلم النيازك وكان ذلك قبل عامين.

ولهواة الأرقام فإن معدل سرعة الحجر كانت 20 ألفا من الكيلومترات بالثانية الواحدة أي ما يكفي لإيصال مسافر إلى القمر بأقل من 20 ثانية لذلك دبت فيه حرارة هائلة معدلها 2000 درجة مئوية نتجت من احتكاكه بالغلاف الجوي فجعلته جمرة توهجت وهي تسقط منصهرة في الثانية فجر 18 يوليو تموز الماضي في مشاع قرية تيسينت القريبة 60 كيلومترا من مدينة طاطا بالشرق المغربي وقريبا من الحدود مع الجزائر.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة